الرياضة البدنية

لقد أولت دار الفتوى الرياضة البدنية اهتمامًا بالغًا لما لها من التأثير الكبير في تحسين المزاج، وهو ما ينعكس بقوة على مستوى أدائنا العام، فأنشأت الفرق الرياضية المختلفة من كرة القدم وكرة السلة والكرة الطائرة والفروسية والسباحة وألعاب الفنون القتالية والشطرنج والداما للرجال والنساء والأطفال، ونظمت مباريات ودورات تهدف إلى رفع المستوى الرياضي، وترنو إلى مزيد من التفاعل بين الأندية والفرق الرياضية وتحقيق منفعة الأبدان، وتشكل هذه النشاطات عامل ترويح عن النفوس، ودافعًا لمزيد من العطاء، وفسحة لاكتساب الخبرات، وفرصة للتنافس الرياضي البعيد عن التعصب الأعمى، وهي باب لتفريغ الطاقات وملء الفراغ بالنافع المفيد، فلا يستغل في الانحلال والفساد،كما أنها علاج للاضطرابات النفسية والقلق والتوتر وتحارب الكبت والانطوائية خصوصا عند الشباب.

وقد اهتم الإسلام بالرياضة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :« إن لجسدك عليك حقًا»، ولا شك أنّ ممارسة الرياضة يوميًّا من شأنه أن يجعل نومك أفضل في المساء، وإن التحلي بالقوة البدنية والصحة الجسدية يكون عونًا للإنسان في حياته، فيقوم بأعماله وواجباته، ويؤدي عباداته الشرعية من الصلاة والصيام والحج وغيرها بسلاسة وسهولة.

ومن الصفات التي مدح بها القرآن الكريم طالوت أن الله عز وجل وهبه القوة الجسدية {وزاده بسطة في العلم والجسم}. فكان ذلك من مقومات نجاحه وتميزه.

وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يربي أصحابه على القوة والفتوة والرجولة ومعالي الأمور، فكان يقيم لهم المسابقات، وينافس بينهم في المصارعات، وكان هو القدوة لهم في ذلك؛ وقد صارع ركانة بن يزيد، وكان من أقوى الرجال في الجاهلية، فطلب أن يصارع النبي عليه الصلاة والسلام ـ فصارعه النبي وصرعه.

وحث النبي عليه الصلاة والسلام على تعليم السباحة فقال صلى الله عليه وسلّم: «علّموا أولادكم الــســبــاحــة والــرمــاية» رواه السيوطي، فهي  مهارة حياتية مهمة للدفاع عن النفس أو الخروج من مواقف خطرة بأقل أذى، وتحرك كافة أجزاء الجسم، فتقوي بذلك عضلات المعدة والظهر والأكتاف والسواعد والأرداف والفخذ وباقي عضلات الرجل. كما أنها رياضة مناسبة لمن يعاني من آلام الظهر لأنها تخفّف حمل وزن الجسم وتسمح بتحركه في الوقت نفسه، وتساعد في تنظيم النفس وتمرين عضلات القلب وتحسين اللياقة البدنية عامة.

وكان عليه السلام يشجع المسلمين على الرمي ويأمرهم بتعلمه وينهاهم عن تركه بعد إتقانه فمر يوما على جماعة من الأنصار يرمون فقال: «ارموا بني إسماعيل فإن أباكم كان راميًا» (رواه البخاري).

وكان صلى الله عليه وسلم يَمشِي مشيَة قَوِيَّة مُسرِعَةً مشية أهلِ الْجِدِّ والهمة كأنما ينحط من صبب، وكان يمشي مع أصحابه رضي الله عنهم، ويمشي مع زوجاته رضي الله عنهن فعن السيدة عائشة رضي الله عنها أنها كانت مع النبي صلى الله عليه وسلم في سفر قالت: فسابقته فسبقته، فلما حملت اللحم سابقته فسبقني، فقال:«هذه بتلك السبقة.»

هذا ويؤكد الأطباء أن الرياضة تساعد على ضخ الدم إلى جميع أجزاء الجسم، وتنظيم الدورة الدموية، وتحسن عمل المخ والقلب، وتقوي العضلات وتمنع ترهلها، وتزيد مرونة المفاصل، وتكسب المرء النشاط والحيوية، كما وأن الطاقة المبذولة فيها تزيل الشحوم والدهون، فتنقي البدن من الشوائب والسموم، وتمنع الأمراض وتحارب السمنة.

سلاما يا رسول الله

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله في كل عام تشرق علينا ذكرى عزيزة على قلوبنا وقلوب جميع المؤمنين في مشارق الأرض ومغاربها ذكرى ولادة سيد الأنبياء والمرسلين محمد عليه الصلاة والسلام من وصفه ربه بأنه رحمة للعالمين. وقد جرت عادة المسلمين على الاحتفال بهذه المناسبة منذ القرن السابع الهجري وأقر ذلك علماء …

سلاما يا رسول الله قراءة المزيد »

من أقدم المصادر التي ذُكر فيها الاحتفال بذكرى المولد‏

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله المنزه عن الأنداد والأركان والآلات والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحابته الكرام أجمعين وبعد: ذِكر الرحالة محمد بن أحمد بن جُبير الكناني الأندلسي (ولد عام 540 هجرية) للإحتفال بمولد النبي صلى الله عليه وسلم . من أقدم المصادر التي ذُكر فيها الاحتفال بذكرى المولد هو كتاب رحلة …

من أقدم المصادر التي ذُكر فيها الاحتفال بذكرى المولد‏ قراءة المزيد »

صِفَةُ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم

كان المصطَفى رَبْعَةً مِنَ الرِّجَالِ أي مَربوعَ الخَلْقِ مُعتدِلَهُ لا مِنْ قِصَارِ الرّجَالِ ولا مِنَ الطِّوال لكِنَّهُ كانَ إلى الطولِ أقرب، وكانَ بعيدَ ما بينَ الْمَنكِبَين أي عريضَ ما أعلى الظَّهرِ والصَّدرِ وهو دليلُ النجابةِ، والمنْكِبُ مَجْمَعُ العَضُدِ والكَتِفِ. وفي الصَّحيحِ مِنْ طريقِ البراءِ بنِ عازب أنَّ شعرَهُ كانَ يبلغُ شحمةَ أذنِهِ أي إذا أخذَ منهُ، وفي روايةٍ يوفّرُهُ …

صِفَةُ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم قراءة المزيد »