الشباب

إن الله بعث نبيه محمدًا في العمر الأربعين، وجعل في الشباب قوة وعملًا، وطاقة وأملًا.

وإن تقدم الأوطان يحتاج  إلى طاقاتهم فهم ذخر الوطن وعدته، وقوته وطاقته، وقلبه النابض، وثروته المتجددة، وحاضره المشهود، ومستقبله الموعود، فلديهم آمال وطموحات، وقضايا وتحديات، وبهم تنهض المجتمعات، وتتحقق الإنجازات، وفيهم الهمة والعطاء، والخير والبناء، ولديهم مؤهلات وقدرات؛ ولذلك أمر النبي صلى الله عليه وسلم باغتنامها، فقال:«اغتنم خمسًا قبل خمس، وذكر منها: شبابك قبل هرمك، وصحتك قبل سقمك…». وإن اغتنام الشباب يجعلهم أهم قوة وطنية لبناء الحاضر، وركنًا أساسًا في رحلة الانتقال إلى المستقبل.

ولذا كان الشباب محل اهتمام دار الفتوى وعمدتها في الحاضر والمستقبل وهي تبذل جهدها الكبير لإعداد القيادات الشبابية السويدية التي تحمل الكفاءات العلمية والمؤسسات الشبابية التي ترفع فيها قدراتهم وتنمي مهاراتهم وتصقل خبراتهم تمهيدًا ليتحملوا مسؤوليتاهم في شتى المجالات ويكملوا مسيرة العلم والعطاء في القارة العجوز.

فأسست المكاتب الطلابية من شباب وشابات المدارس والجامعات، المشمرين عن سواعد الجد والعطاء وعلى رأس عملها إقامة الدورات الأكاديمية لمساعدة طلاب المدارس والثانويات بدورسهم المختلفة وتأهيل الطلاب الراغبين بخوض امتحانات الدخول إلى الجامعات ودورات التقوية باللغات المختلفة وعلوم الكومبيوتر المتنوعة ودورات التقوية في إظهار المشاريع الهندسية وتنظيم المسابقات الثقافية بالمناسبات المختلفة  وإقامة احتفالات المتفوقين والناجحين في المدارس والجامعات وتنظيم المؤتمرات والندوات والاحتفالات والحملات البيئية والصحية والرحلات الترفيهية والسياحية واللقاءات التعارفية والدورات الرياضية والأنشطة الرمضانية.

كما أن دار الفتوى لا تُغفل الدورات الدينية المستمرة بالأعطال والمناسبات بكتب العلماء المختلفة والعلوم المتعددة لتخرج جيلًا يحافظ على هويته ويعتز بدينه ويخدم بلده ويقدر على التعايش والتعاون مع محيطه ومجتمعه ويحمل فكرًا مستنيرًا يُظهر الصورة الحقيقية للإسلام ومنهجًا معتدلًا بعيدا عن الغلو والتطرف البغيض، إلى غير ذلك مما تتطلع له دار الفتوى من بناء مؤسسات وجمعيات تستغل فيها طاقة هؤلاء الشباب وتستوعب فيها قدراتهم وإمكانياتهم.

كما وتوجه دار الفتوى الشباب لاختيار الاختصاصات المناسبة لطاقاتهم والتي تشتد إليها حاجة أمتهم وأوطانهم كما وأنها ترسل البعثات الدراسية إلى خارج السويد إكمالًا وإتمامًا لمسيرة العلم والعطاء.

فالشباب هم سفراء أقوامهم في طلب العلم، حتى يرجعوا به إلى أوطانهم؛ قال نبينا صلى الله عليه وسلم: «أحب الناس إلى الله تعالى أنفعهم للناس» وقد كان الصحابة يرحبون بطلبة العلم أيما ترحاب ويقولون لهم مرحبا بوصية رسول الله.

وإن الشباب اليوم مطالبون بمواصلة مسيرة الآباء، والحفاظ على إنجازاتهم، فبالشباب الواعي ترقى الأمم، وبالأخلاق تدوم مكانتها، وبالقيم النبيلة، والأخلاق الفاضلة نحافظ على حضارتنا، ونحمي منجزات وطننا.

الملك المظفر صاحب إربل – أول من عمل المولد النبوي

الملك المظفر صاحب إربل أول من عمل المولد النبوي هاكم شيئا من سيرته: 1- من سير أعلام النبلاء: صاحب إربل، كوكبري بن علي التركماني: السلطان الدين، الملك المعظم، مظفر الدين، أبو سعيد كوكبري بن علي بن بكتكين بن محمد التركماني، صاحب إربل، وابن صاحبها وممصرها الملك زين الدين علي كوجك…وكان محبا للصدقة، له كل يوم …

الملك المظفر صاحب إربل – أول من عمل المولد النبوي قراءة المزيد »

من أحكام الصيام

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله. أَمَّا بَعْدُ فَإِنَّ صِيَامَ شَهْرِ رَمَضَانَ الْمُبَارَكِ عِبَادَةٌ عَظِيمَةٌ خَصَّهَا اللَّهُ بِخَصَائِصَ مِنْهَا مَا وَرَدَ فِى الْحَدِيثِ الْقُدْسِىِّ الَّذِى أَخْرَجَهُ الْبُخَارِىُّ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى »كُلُّ حَسَنَةٍ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا إِلَى سَبْعِمِائَةِ ضِعْفٍ إِلَّا الصِّيَامُ فَإِنَّهُ لِى وَأَنَا أَجْزِى بِهِ». شرائط وجوب الصيام الصيام واجب على كل مسلم …

من أحكام الصيام قراءة المزيد »

كلام أم معبد في وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم

قَالَتْ أُمّ مَعْبَدٍ في وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم: ظَاهِرُ الْوَضَاءَةِ أَبْلَجُ الْوَجْهِ حَسَنُ الْخُلُقِ لَمْ تَعِبْهُ ثُجْلَةٌ وَلَمْ تُزْرِ بِهِ صعْلَةٌ وَسِيمٌ قَسِيمٌ فِي عَيْنَيْهِ دَعَجٌ وَفِي أَشْفَارِهِ وَطَفٌ وَفِي صوَتِهِ صَحَلٌ وَفِي عُنُقِهِ سَطَعٌ. وَفِي لِحْيَتِهِ كَثَاثَةٌ أَحْوَرُ أَكْحَلُ أَزَجّ أَقْرَنُ شَدِيدُ سَوَادِ الشّعْرِ إذَا صَمَتَ عَلاهُ الْوَقَارُ وَإِذَا تَكَلّمَ عَلاهُ …

كلام أم معبد في وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم قراءة المزيد »