الدليل على نبوة سيدنا محمد

الحمد لله الذي تفضل علينا بالبعثة النبوية، ورصَّع أمتنا بالجوهرة المحمدية وجعلها أمة سمية، أرسل نبيه بالخير والرحمات داعيًا إلى الحق والمبرات مؤيدًا بالمعجزات الباهرات والآيات الظاهرات، وأصلي وأسلم على محمد عبد الله ورسوله وصفيه وخليله خير البشر فخر ربيعة ومضر من انشق له القمر وشهد برسالته الشجر وعلى ءاله وأصحابه الطيبين الطاهرين وبعد:

تعريف المعجزة

المعجزة أمرٌ خارقٌ للعادةِ يظهرُ على يدِ مدَّعي النبوةِ سالمٌ من المعارضةِ بالمثلِ، فليس صنعُ الطيرانِ من قبيلِ المعجزاتِ لأن المعجزاتِ هي خاصةٌ بمن أَوحى اللهُ إليهم وجعلهم أنبياء مصطفَينَ أخيارًا، فالمعجزة أمر خارق للعادةِ تظهرُ على يدِ من ادَّعى النبوة، ولذلكَ لمَّا طلبَ قومُ صالحٍ من نبيِّ اللهِ صالح معجزةً أيدَهُ اللهُ بالمعجزةِ فأخرجَ لهُ من الصخرةِ الصَّمَّاءِ ناقةً وفصيلَها، فآمنَ من هدى اللهُ قلبَه وعاند وتكبرَ عن الإيمانِ من علِم اللهُ بعلمِه الأزليِّ أنه لن يُؤمن. وكذلك عيسى ابنُ مريمَ عليه الصلاة والسلام جاءَ بدينِ الإسلامِ الذي يدعو إلى وحدانيةِ اللهِ أيَّدَهُ اللهُ بالمعجزاتِ وكان قد اشتهرَ قومُه بالطبِّ ومع ذلك عجَزُوا عن أن يعارضوا عيسى ابنَ مريمَ عليه الصلاة والسلام إذ أيَّدَهُ اللهُ بمعجزةِ إحياءِ الموتى وإبراءِ الأكمه والأبرصِ بإذنِ الله وهم اشتهروا بالطبِّ فلم يستطيعوا أن يأتوا بمثلِ ما أتى به ولم يستطيعوا أن يُحيوا ميتًا ولا أن يشفوا أبرَصَ أو أكمه بمجرد وضعِ اليدِ عليهِ أو بمجرَّدِ مسحِ عينيهِ لأنَّ هذه الأمورَ خارقةٌ للعاداتِ لا تظهَرُ إلا على يدِ الأنبياءِ، لو اجتمعَ الكفارُ قاطبةً على أن يأتوا بمثلِ معجزة من معجزاتِ أي نبيٍ من أنبياءِ اللهِ لما أتَوا بها ولا بمثلِها أبدًا.

وَلَيْسَ مِنَ الْمُعْجِزَةِ مَا يُسْتَطَاعُ مُعَارَضَتُهُ بِالْمِثْلِ كَالسِّحْرِ فَإِنَّهُ يُعَارَضُ بِسِحْرٍ مِثْلِهِ. وَقَدْ تَحَدَّى فِرْعَوْنُ سَيِّدَنَا مُوسَى عَلَيْهِ السَّلامُ، فَجَمَعَ سَبْعِينَ سَاحِرًا مِنْ كِبَارِ السَّحَرَةِ الَّذِينَ عِنْدَهُ، فَأَلْقَوا الْحِبَالَ الَّتِي فِي أَيْدِيهِمْ، فَخُيِّلَ لِلنَّاسِ أَنَّهَا حَيَّاتٌ تَسْعَى، فَأَلْقَى سَيِّدُنَا مُوسَى عَلَيْهِ السَّلامُ عَصَاهُ، فَانْقَلَبَتِ الْعَصَا ثُعْبَانًا حَقِيقِيًّا كَبِيرًا أَكَلَ تِلْكَ الْحِبَالَ الَّتِي رَمَاهَا السَّحَرَةُ، فَعَرَفَ السَّحَرَةُ أَنَّ هَذَا لَيْسَ مِنْ قَبِيلِ السِّحْرِ وَإِنَّمَا هُوَ أَمْرٌ خَارِقٌ لِلْعَادَةِ لا يَسْتَطِيعُونَ مُعَارَضَتَهُ بِالْمِثْلِ أَظْهَرَهُ لِسَيِّدِنَا مُوسَى عَلَيْهِ السَّلامُ خَالِقُ الْعَالَمِ الَّذِي لا شَرِيكَ لَهُ وَلا مَثِيلَ تَأْيِيدًا لِسَيِّدِنَا مُوسَى عَلَيْهِ السَّلامُ، فَقَالُوا ءَامَنَّا بِرَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ، فَغَضِبَ فِرْعَوْنُ لأِنَّهُمْ ءَامَنُوا قَبْلَ أَنْ يَأْذَنَ لَهُمْ وَتَرَكُوا مَا كَانُوا عَلَيْهِ فَهَدَّدَهُمْ وَأَضْرَمَ لَهُمْ نَارًا كَبِيرَةً فَلَمْ يَرْجِعُوا عَنِ الإِيْمَانِ بِرَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ فَقَتَلَهُمْ.

ومَا لَمْ يَكُنْ مُوَافِقًا لِدَعْوَى النُّبُوَّةِ لا يُسَمَّى مُعْجِزَةً، كَالَّذِي حَصَلَ لِمُسَيْلِمَةَ الْكَذَّابِ الَّذِي ادَّعَى النُّبُوَّةَ مِنْ أَنَّهُ مَسَحَ عَلَى وَجْهِ رَجُلٍ أَعْوَرَ فَعَمِيَتِ الْعَيْنُ الأُخْرَى، فَإِنَّ هَذَا الَّذِي حَصَلَ لَهُ مُنَاقِضٌ لِدَعْوَاهُ يَدُلُّ عَلَى كَذِبِهِ فِي دَعْوَاهُ وَلَيْسَ مُوَافِقًا لَهَا.

ثُمَّ مَا كَانَ مِنَ الأُمُورِ عَجِيبًا وَلَمْ يَكُنْ خَارِقًا لِلْعَادَةِ فَلَيْسَ بِمُعْجِزَةٍ، ومَا كَانَ خَارِقًا لَكِنَّهُ لَمْ يَقْتَرِنْ بِدَعْوَى النُّبُوَّةِ كَالْخَوَارِقِ الَّتِي تَظْهَرُ عَلَى أَيْدِي الأَوْلِيَاءِ الَّذِينَ اتَّبَعُوا الأَنْبِيَاءَ اتِّبَاعًا كَامِلاً، فَإِنَّهُ لا يُسَمَّى مُعْجِزَةً لِهَؤُلاءِ الأَوْلِيَاءِ كما حصل مع السيدة مريم حين هزت الجزع اليبيس فحمل للحال وتساقط عليها الرطب فإن هذا يسمى كرامة يكرم الله بها هذا الولي تبين صدق اتباعه للنبي وصدق النبي الذي يتبعه فإن الولي لا يدعي النبوة، وتعد هذه الكرامةُ معجزةً للنبي الذي يتبعه هذا الولي.

فلما كانَ للأنبياءِ علينا ميزات أنَّ لهم معجزاتٍ إذًا صارَ واجبًا على كلِّ من بلغتهُ دعوةُ النبيِّ أن يصدِّقَ بهذا النبيِّ لأنهُ بيدِه البرهانُ والدليلُ على أنه صادقٌ وليس صاحبَ خُرافاتٍ ولا صاحبَ شعوذاتٍ. فأنبياءُ اللهِ تبارك وتعالى نزَّهَهم اللهُ تعالى عن الرذائلِ نزههم اللهُ تعالى عن الفحشاءِ والمنكر، نزَّههمُ اللهُ تعالى عن الزنا وشربِ الخمرِ والفسقِ والفجورِ. إنما اصطفاهم الله تبارك فصار واجبًا علينا أن نؤمن بهم جميعًا من أولهِم ءادمَ عليه الصلاة والسلام إلى ءاخرِهم محمدٍ عليهم الصلاةُ والسلامُ جميعًا، من غيرِ أن نُكذِّبَ عيسى، من غير أن نُكذِّبَ موسى، من غير أن نكذبَ هارون،َ من غيرِ أن نكذبَ يعقوبَ أو اسحقَ أو إسماعيلَ أو إبراهيمَ أو نوحًا نؤمن بهم جميعاً لا نفرِّقُ بين أحدٍ من رسلِه. مع أنَّ اللهَ تعالى جعلهم درجاتٍ وجعلَ محمدًا صلى الله عليه وسلم أعظمَهم درجةً، محمدٌ عليه الصلاة والسلام أيدهُ اللهُ تبارك وتعالى بمعجزاتٍ كثيرةٍ. اشتهرَ قومُه باللغةِ العربيةِ بالفصاحةِ والبلاغةِ، وأعظمُ معجزاتِ النبيِّ القرءانُ الذي عجَزَ فصحاءُ العربِ وبلغاؤُهم عن أن يأتُوا ولو بمِثلِ ءايةٍ منهُ.

كل نبي له معجزة

إن ربنا عزَّ جلَّ لم يخلقنا لهوًا ولا عبثًا وإنما خلقنا لمعرفته وعبادته، وبرحمة منه أرسل إلينا أنبياءه الكرام مرشدين إلى الطريق القويم فقطع علينا الحجة بهم قال عز وجل﴿وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً ﴾فمن ءامن بهم واتبعهم فاز بالجنة وظفر ومن تولى عنهم وعصاهم تبَّ وخسر وكانت له جهنم مستقرًّا خالدًا فيها أبدًا، قال ربنا تبارك وتعالى﴿كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ﴾ بعث الله أنبياءه وجملهم بالصفات الحميدة والعصمة المجيدة وجعل الإيمان بهم ركنًا من أركان الإيمان وأوجب اتباعهم فما يسمع بالنبي أحد ثم لم يؤمن به إلا كانت له نار جهنم موئلًا، وبحكمته تعالى خص الأنبياء بخوارق يعرفون بها وصدقهم بمعجزات تُبَيّنُ حقّيتهم فما من نبي إلا وله معجزة تدل على صدق دعواه.

 والمعجزة هي أمر خارق للعادة يحصل على يد من ادعى النبوة موافق لدعواه سالم من المعارضة بالمثل فلا يسع العاقل إلا تصديق من أتى بها والإيقان بنبوته فهي قائمة مقام قوله تعالى صدق عبدي في دعواه النبوة وفي ما يبلغه عني. فكان مما أوتي موسى عليه السلام من المعجزات انقلاب العصا ثعبانًا حقيقيًّا فالتقم ما ألقى السحرة فأيقنوا بحق دعواه وءامنوا بالله مع ما لقُوا من أذى فرعون وجنوده، وفلق البحر بعصاه حتى كان كل فِرق كالجبل العظيم فجاوز ببني إسرائيل وأغرق الله فرعون وجنوده. وأما عيسى عليه السلام فقد أوتي إحياء الموتى بإذن الله بدعائه وشفى الله الأبرص على يديه وكان من ولد أعمى يصير بصيراً معجزةً له عليه السلام وتصديقاً لنبتوه ورسالته. وأعظم الأنبياء معجزاتٍ هو سيدنا محمد خاتمهم وأفضلهم حتى قال الإمام الشافعي رضي الله عنه ما أعطى الله نبيًّا معجزة إلا وأعطى محمدًّا مثلها أو أعظم منها.

وما أَرسلَ اللهُ من نبيٍّ إلا وأُوتِي الحكمةَ وحسنَ المنطقِ والبرهانَ والدليلَ والمعجزةَ ليُظهِرَ الحقَّ وليُحاربَ الباطلَ بسيفِ العلمِ والإيمانِ والدليلِ والبرهانِ.

الْمُعْجِزَاتُ دَلِيلٌ قَاطِعٌ عَلَى صِدْقِ الأَنْبِيَاءِ

الْمُعْجِزَاتُ دَلِيلٌ قَاطِعٌ عَلَى صِدْقِ الأَنْبِيَاءِ بِالنِّسْبَةِ لِمَنْ شَهدُوهَا فَهِيَ كَذَلِكَ حُجَّةٌ عَلَيْنَا لأِنَّ قِسْمًا مِنْهَا بَلَغَنَا بِطَرِيقٍ مَقْطُوعٍ بِهِ هُوَ التَّوَاتُرُ.

وقد كان نبينا محمد صلى الله عليه وسلم أكثر الأنبياء معجزات إذ رُوي عنه الآلاف منها، فمن هذه المعجزات ما وقع إلينا بالتواتر ومنها ما لم يصل في الشهرة إلى ذلك الحد، لكن المعجزات من حيث الإجمال متواترة. والخبر المنقول بالتواتر يفيد علمًا قطعيًّا كما يقطع بوجود حاتم الطائيّ وشجاعة الإمام عليّ وليس من قبيل الأخبار التي تحتمل الصدق والكذب، والخبر المتواتر هو ما نقله جمع عن جمع لا يُقبل اتفاقهم أو تواطؤهم على الكذب بحيث يكون مستنده الحس وهو السماعُ أو الرؤية، ولا ينـزل ناقلوه عن العدد الذي يفيد التواتر في أي طبقة من طبقات الرواة.

ونَبِيُّنَا مُحَمَّدٌ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حصل على يديه المعجزات العظيمة، ومُعْجِزَاتِهِ عَلَيْهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ بَعْضُهَا مَا زَالَ مَوْجُودًا بَيْنَ أَيْدِينَا وَهُوَ الْقُرْءَانُ الْكَرِيْمُ وَبَعْضُهَا حَصَلَ أَمَامَ جَمْعٍ كَبِيرٍ أَحْوَالُهُمْ مُخْتَلِفَةٌ وَدَوَاعِيهِمْ مُتَعَدِّدَةٌ بِحَيْثُ لا يُقْبَلُ أَنْ يَكُونُوا قَدِ اتَّفَقُوا عَلَى كَذِبٍ كَمَا حَصَلَ نَبْعُ الْمَاءِ مِنْ بَيْنِ أَصَابِعِهِ عَلَيْهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ فَقَدْ حَصَلَ هَذَا الأَمْرُ أَكْثَرَ مِنْ مَرَّةٍ فِي الْعَلَنِ وَأَمَامَ كَثِيرٍ مِنَ النَّاسِ وَهُمْ حَكَوْا ذَلِكَ لِعَدَدٍ كَبِيرٍ مِمَّنْ لَمْ يَشْهَدُوا الأَمْرَ وَفِي مَوَاطِنَ كَثِيرَةٍ وَبِلادٍ مُخْتَلِفَةٍ بِحَيْثُ نَقلَ هَذَا الْخَبَر جَمْعٌ عَنْ جَمْعٍ يَسْتَحِيلُ اتِّفَاقُهُمْ عَلَى الْكَذِبِ وَهَذَا مِثْلُ مَا حَصَلَ مِنْ حَوَادِثَ أُخْرَى لَمْ نَشْهَدْهَا وَمَعَ ذَلِكَ لا بُدَّ أَنْ نُصَدِّقَ بِحُدُوثِهَا كَالْحَرْبِ الْعَامَّةٍ الأُولَى وَوُجُودِ حَاكِمٍ اسْمُهُ هَارُونُ الرَّشِيدُ وَءَاخَرَ اسْمُهُ نَابُلْيُون وَوُجُودِ بَلَدٍ اسْمُهُ الْيَابَانُ فَمَنْ رَدَّ شَيْئًا مِنْ ذَلِكَ وَنَفَى وُجُودَهُ كَانَ مُعَانِدًا لا وَزْنَ لِكَلامِهِ وَهَكَذَا مَنْ رَدَّ الْمُعْجِزَاتِ الَّتِي تَوَاتَرَتْ لِلأَنْبِيَاءِ لا يُلْقَى إِلَى كَلامِهِ بَالٌ وَلا يُقَامُ لَهُ وَزْنٌ وَيُلْقَى بِهِ خَلْفَ الظَّهْرِ.

فمحمد صادق في دعوى النبوة، فهو رسول الله، ولما ثبت صدق الرسول وعصمته في ما يبلغه عن الله وجب التصديق بكل ما أخبر من أمور الغيب جملة وتفصيلًا.

الخلاصة

المعجزة دليل صدق من ادعى النبوة، والنبي محمد ظهرت له معجزات، فالنبي محمد عليه الصلاة والسلام صادق.

من خرقت له العادة مصدقة له فهو صادق، والنبي خرقت له العادة مصدقة له، فالنبي محمد عليه الصلاة والسلام صادق.

خبر الرسول وصل إلينا بطريق التواتر فعرفنا أن النبي محمدًّا صلى الله عليه وسلم قاله، والنبي صادق،فإذا الخبر صدق.

مَا أَتَى بِهِ الأَنْبِيَاءُ مِنَ الْمُعْجِزَاتِ ليس هُوَ مِنْ قَبِيلِ السِّحْرِ وَالْخِدَاعِ

إِنَّ مَا أَتَى بِهِ الأَنْبِيَاءُ مِنَ الْمُعْجِزَاتِ ليس هُوَ مِنْ قَبِيلِ السِّحْرِ وَالْخِدَاعِ، لأِنَّ السِّحْرَ يُعَارَضُ بِالْمِثْلِ بخلاف المعجزة، فإنّ الَّذِي يُظْهِرُهُ اللَّهُ تَعَالَى عَلَى أَيْدِي الأَنْبِيَاءِ مِنَ الْخَوَارِقِ لا يُعَارَضُ بِالْمِثْلِ مِنْ قِبَلِ الْمُنْكِرِ وَالْمُخَالِفِ فَهَلِ اسْتَطَاعَ أَحَدٌ مِنَ الْمُكَذِّبِينَ الْمُعَارِضِينَ لِلأَنْبِيَاءِ فِي عُصُورِهِمْ وَفِي مَا بَعْدَ ذَلِكَ إِلَى يَوْمِنَا هَذَا أَنْ يَأْتِيَ بِمِثْلِ مَا أَتَى بِهِ نَبِيُّ اللَّهِ صَالِحٌ مِنْ إِخْرَاجِ النَّاقَةِ وَوَلَدِهَا مِنْ صَخْرَةٍ صَمَّاءَ حِينَ اقْتَرَحَ قَوْمُهُ عَلَيْهِ ذَلِكَ، وَهَلِ اسْتَطَاعَ أَحَدٌ أَنْ يَدْخُلَ نَارًا عَظِيمَةً كَالنَّارِ الَّتِي رُمِيَ فِيهَا نَبِيُّ اللَّهِ إِبْرَاهِيمُ عَلَيْهِ السَّلامُ، وَهَلِ اسْتَطَاعَ أَحَدٌ مِنْهُمْ أَنْ يَفْعَلَ مَا فَعَلَ نَبِيُّ اللَّهِ مُوسَى عَلَيْهِ السَّلامُ مِنْ ضَرْبِ الْبَحْرِ بِعَصَاهُ فَانفرقَ اثْنَيْ عَشَرَ فِرْقًا كُلُّ فِرْقٍ كَالْجَبَلِ الْعَظِيمِ، وَهَلِ اسْتَطَاعَ الْيَهُودُ حِينَ عَارَضُوا الْمَسِيحَ وَقَابَلُوهُ بِالتَّكْذِيبِ أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ مُعْجِزَتِهِ مِنْ إِبْرَاءِ الأَكْمَهِ بِلا عِلاجٍ وَهَلْ يَسْتَطِيعُ أَحَدٌ أَنْ يجعل جِذْعًا نُصِبَ عَمُودًا فِي جُمْلَةِ أَعْمِدَةِ بِنَاءٍ يبكي بُكَاءًا مَسْمُوعًا لِكُلِّ مَنْ حَضَرَ كَمَا ظَهَرَ لِمُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.

خاتمة

فَمُعْجِزَاتُ الأَنْبِيَاءِ ثَابِتَةٌ قَطْعًا وَهِيَ حُجَّةٌ وَدَلِيلٌ قَاطِعٌ عَلَى صِدْقِهِمْ فَوَجَبَ الإِذْعَانُ لَهُمْ فِي مَا دَعَوْا إِلَيْهِ وَالإِيْمَانُ بِهِمْ جَمِيعًا وَمِنْ جُمْلَتِهِمْ أَفْضَلُهمْ وَخَاتَمُهُمْ سَيِّدُنَا مُحَمَّدٌ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَمَا مَآلُ الْمُكَذِّبِينَ بِهِ إِلاَّ النَّارُ إِنْ لَمْ يَتُوبُوا كَمَا هُوَ حَالُ مَنْ كَذَّبَ بِمَنْ سَبَقَهُ مِنَ الأَنْبِيَاءِ صَلَوَاتُ اللَّهِ وَسَلامُهُ عَلَيْهِمْ أَجْمَعِينَ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ لِنَبِيِّهِ الْمُصْطَفَى ﴿فَإِنْ كَذَّبُوكَ فَقَدْ كُذِّبَ رُسُلٌ مِّنْ قَبْلِكَ جَآؤُوا بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ وَالْكِتَابِ الْمُنِيرِ كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ﴾ سورة آل عمران آية 185

فتوى مفتي الديار المصرية الأسبق فيمن أثبت الصوم على الحساب

من كتاب فتح العلي المالك في الفتوى على مذهب الإمام مالك، للشيخ أبي عبد الله محمد أحمد عليش المالكي مفتي الديار المصرية الأسبق المتوفى سنة 1299 هـ المجلد الأول صحيفة 168 (دار الفكر): بسم الله الرحمن الرحيم مسائل الصيام ما قولكم فيما وقع من بعض الشافعية مشهورًا بالعلم والديانة من اعتماده في ثبوت رمضان وشوال …

فتوى مفتي الديار المصرية الأسبق فيمن أثبت الصوم على الحساب قراءة المزيد »

تُبَّع الأول وتبشيره بالنبيّ الأعظم عليه الصلاة والسلام

الحمدُ للهِ رَبِ العالمينَ والصلاةُ والسلامُ على سيدنا محمد وعلى أله وصحبه وسلم. أما بعد، اعلموا إخوةَ الإيمان أنَّ تُبّع هو لقبٌ لملوكِ اليمنِ أيام زمان، وكانوا عربًا وكان هناكَ العديد من التبابعة، وذِكْرُ سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم كان معروفًا بين الأنبياء، وكُتِبَ ذلكَ في الكتبِ القديمةِ، وتُبَّعٌ الأولُ له قصة شيقة في …

تُبَّع الأول وتبشيره بالنبيّ الأعظم عليه الصلاة والسلام قراءة المزيد »

يوم عرفة

الحمدُ لله ربِّ العالمين والصلاةُ والسلامُ على سيّدنا محمّدٍ الصادقِ الوعدِ الأمينِ وعلى إخوانِهِ النبيّينَ والمرسلينَ ورضيَ اللهُ عن أمهاتِ المؤمنينَ وألِ البيتِ الطاهرينَ وعنِ الخلفاءِ الراشدينَ أبي بكرٍ وعمرَ وعثمانَ وعليٍّ وعن الأئمةِ المهتدينَ أبي حنيفةَ ومالكٍ والشافعيِّ وأحمدَ وعن الأولياءِ والصالحينَ، في الصحيحين واللفظ للبخاري عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن رجلا من …

يوم عرفة قراءة المزيد »